التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَّهُمْ شُهَدَآءُ إِلاَّ أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِٱللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ ٱلصَّادِقِينَ
٦
-النور

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَٱلَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ} لمّا ذكر حكم قذف الاجنبيّة اراد ان يبيّن حكم رمى الازواج حتّى لا يتوهّم انّ رمى الازواج كرمى الاجنبيّة {وَلَمْ يَكُنْ لَّهُمْ شُهَدَآءُ إِلاَّ أَنفُسُهُمْ} فى الاتيان بهذا الاستثناء اشعار بانّ الرّمى قد يكون عن ظنٍّ وتخمينٍ وحدسٍ، وقد يكون عن شهودٍ وعيانٍ، وهذا الحكم لمن شهد لا لمن حدس {فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ} مكان اربع شهودٍ، قرئ اربع شهادات بالنّصب مفعولاً مطلقاً وحينئذٍ يكون شهادة احدهم مبتدءً محذوف الخبر اى واجبة او عليهم او خبراً محذوف المبتدأ اى الواجب او المعتبر او حكم الله شهادة احدهم، وقرئ بالرّفع وحينئذٍ يكون شهادة احدهم مبتدءً واربع شهاداتٍ خبره، او يكون شهادة احدهم على الوجوه السّابقة واربع شهادات بدلاً منه والمراد من احدهم واحد لا على التّعيين حتّى يفيد العموم البدلىّ اى شهادة كلّ واحد منهم اربع شهادات {بِٱللَّهِ} متعلّق بشهادات او بشهادة احدهم او متنازع فيه {إِنَّهُ لَمِنَ ٱلصَّادِقِينَ} اى فيما رماها والجملة مفعول لشهادة احدهم او لشهادات والعامل معلّق عنها او هى خبر عن الشّهادة ووجه جواز حملها على الشّهادة لكون الشّهادة فى معنى القول او مستأنفة جواب لسؤالٍ مقدّرٍ كأنّه قيل: ما يقول او ما يشهد؟- فقال: يقول: انّه لمن الصّادقين.