التفاسير

< >
عرض

فَمَنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ
٩٤
-آل عمران

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{فَمَنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ} بادّعاء انّ المحرّمات كانت محرّمة من زمن نوح {مِن بَعْدِ ذَلِكَ} المذكور من المحاجّة والزام الحجّة {فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ} تأكيد وحصر ادّعاء مبالغة، وظلمهم عبارة عن وضع الانكار موضع التّصديق والاقرار.