التفاسير

< >
عرض

بَلِ ٱتَّبَعَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَهْوَآءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَن يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ ٱللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ
٢٩
-الروم

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{بَلِ ٱتَّبَعَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ} وهذا اضراب عن مقدّرٍ كأنّه قيل: هل لهم برهان مع وضوح بطلان الاشراك؟- فقال: ليس لهم برهان بل اتّبع الّذين ظلموا انفسهم بالاشراك بالله ما لم يأذن به الله، ووضع الظّاهر موضع المضمر ذمّاً لهم بذلك {أَهْوَآءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَن يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ ٱللَّهُ} يعنى فأضلّهم الله بالخذلان ولا يهدى احد من اضلّه الله {وَمَا لَهُمْ مِّن نَّاصِرِينَ} ينصرونهم من عذاب الله.