التفاسير

< >
عرض

وَٱتَّبِعُـوۤاْ أَحْسَنَ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُـمْ مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُـمُ ٱلْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ
٥٥
-الزمر

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَٱتَّبِعُـوۤاْ أَحْسَنَ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكُم} قد سبق بيان اتّباع احسن القول فى اوائل هذه السّورة، وقد مضى انّ احسن القول هو الولاية {مِّن رَّبِّكُـمْ} ولا شكّ انّ احسن ما انزل الى العباد من ربّ العباد من جملة اركان الاسلام واحكامه الولاية فانّها اسناها وازكاها وانماها واشرفها والدّليل عليها، واحسن ما انزل اليهم من جملة قواهم وفعليّاتهم هو الولاية التّكوينيّة الّتى هى حبل الله، والولاية التّكليفيّة الّتى هى حبل النّاس، وهى الايمان الدّاخل فى القلب، وهى الفعليّة الاخيرة الّتى بها شيئيّته وهى ما يصحّح نسبة البنوّة والابوّة بينه وبين ولىّ امره، ونسبة الاخوّة بينه وبين سائر المؤمنين {مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُـمُ ٱلْعَذَابُ} عذاب حال الاحتضار او القيامة {بَغْتَةً وَأَنتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ} بمجيئه حتّى تتهيّؤا لدفعه او لوروده ليكون ايسر ايلاماً.