التفاسير

< >
عرض

إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَٱعْتَصَمُواْ بِٱللَّهِ وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ للَّهِ فَأُوْلَـٰئِكَ مَعَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً
١٤٦
-النساء

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ} من نفاقهم {وَأَصْلَحُواْ} ما افسدوا بنفاقهم بنصرة الرّسالة والرّسول او مظهره {وَٱعْتَصَمُواْ بِٱللَّهِ} اى بمظهره الّذى هو شيخ الارشاد وهو علىّ (ع) {وَأَخْلَصُواْ دِينَهُمْ للَّهِ} الدّين هو الولاية، واخلاصها بان لا تكون باشراك ولاية من ليس لها باهلٍ وبان لا تكون مشوبة بالاغراض الكاسدة {فَأُوْلَـٰئِكَ مَعَ ٱلْمُؤْمِنِينَ} لانّهم بتوبتهم على يد علىّ (ع) واعتصامهم ببيعتهم الخاصّة الولويّة صاروا مؤمنين بعد نفاقهم وطهروا عن دنسه بالتّوبة ولذلك قبلهم علىّ (ع) {وَسَوْفَ يُؤْتِ ٱللَّهُ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً} فيساهمونهم.