التفاسير

< >
عرض

مَّآ أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ ٱللَّهِ وَمَآ أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً
٧٩
-النساء

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{مَّآ أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ} جواب لسؤال نشأ من قوله: قل كّل من عند الله كأنّ قائلاً يقول: فلا نسبة لها اليهم ولا تفاوت فى نسبة الجميع الى الله فقال: ما اصابك من حسنة {فَمِنَ ٱللَّهِ وَمَآ أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} والخطاب امّا لغير معيّن او لمحمّد (ص) من قبيل: ايّاك اعنى واسمعى يا جارة، والسرّ فى اختلاف النّسبتين ما عرفت {وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً} لا فاعلاً للخير والشّرّ فلا وجه للتطيّر بك {وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً} فما يضرّك عدم قرارهم برسالتك.