التفاسير

< >
عرض

فَٱخْتَلَفَ ٱلأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ
٦٥
هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ ٱلسَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ
٦٦
-الزخرف

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{فَٱخْتَلَفَ ٱلأَحْزَابُ} الحزب بالكسر الطّائفة وجماعة النّاس، وجمعه الاحزاب {مِن بَيْنِهِمْ} اى فاختلف جماعات من بينهم وعرّفه باللاّم للاشارة الى انّ الجماعات المختلفة كأنّهم كانوا معهودين {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُواْ} منهم {مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ هَلْ يَنظُرُونَ} ما ينتظرون لظهور اتيان السّاعة وعدم جواز انكارها جعلهم مثل من انتظر امراً {إِلاَّ ٱلسَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُمْ} بدل من السّاعة بدل الاشتمال {بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} بمجيئه حتّى يتهيّؤا لها، وقد مضى مكرّراً انّ السّاعة قد فسّر بساعة الموت وبالقيامة وبظهور القائم (ع).