التفاسير

< >
عرض

فَأْتُواْ بِآبَآئِنَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٣٦
-الدخان

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{فَأْتُواْ بِآبَآئِنَا} الميّتين بالموتة الاولى {إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} فى وعد الاعادة والثّواب والعقاب، جعلوا الاعادة والبعث فى الآخرة والانتهاء عن الدّنيا فى الدّنيا، فقاسوا قياساً سقيماً ولم يدروا انّ من صار بالفعل لا يمكن ان يصير بالقوّة، والاعادة فى الدّنيا لا تكون الاّ بجعل ما بالفعل بالقوّة، وامّا الرّجعة الى الدّنيا الّتى ذكرت فى الاخبار بنحو الاجمال وقال بها الفقهاء رضوان الله عليهم واحياء الاموات الّذى نسب الى الاكابر فهى ليست بجعل ما بالفعل بالقوّة وانّما هى توسعة من الكامل فى وجود الميّت.