التفاسير

< >
عرض

قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
٢٤
-المائدة

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} هذا الكلام منهم لغاية حماقتهم واعتقادهم انّ الله هو واحد مثلهم لكنّه يقدر على ما لا يقدرون فقالوا خوفاً من الجبابرة: اذهب انت وربّك، وقيل: هذا القول منهم كان استهزاءً بالله ورسوله وعدم مبالاة بهما.