التفاسير

< >
عرض

رِّزْقاً لِّلْعِبَادِ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ ٱلْخُرُوجُ
١١

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{رِّزْقاً لِّلْعِبَادِ} اى نرزق بذلك الطّلع بعد بلوغه ونضجه رزقاً للعباد، او حالكون الطّلع رزقاً للعباد {وَأَحْيَيْنَا بِهِ} بذلك الماء {بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ ٱلْخُرُوجُ} بعد المماة فما لكم تشاهدون اماتة الاشجار والاراضى عن الاوراق والنّبات واحياءها بعد ذلك وتنكرون احياء البشر بعد المماة، وهذا تمثيل لسهولة تصوير البعث او تنبيه على البيّنة الوجدانيّة.