التفاسير

< >
عرض

أَفَرَأَيْتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِي تُورُونَ
٧١
أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَآ أَمْ نَحْنُ ٱلْمُنشِئُونَ
٧٢
نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِّلْمُقْوِينَ
٧٣
-الواقعة

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{أَفَرَأَيْتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِي تُورُونَ أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَآ} اى الشّجرة الّتى تأخذون منها الزّند والزّندة وهما تؤخذان من الشّجر الاخضر فيحكّ الزّند بالزّندة فتنقدح النّار {أَمْ نَحْنُ ٱلْمُنشِئُونَ نَحْنُ جَعَلْنَاهَا} اى النّار او الشّجرة {تَذْكِرَةً} لتصرّف الحقّ تعالى وجعل كلّ شيءٍ من سنخه كالنّار، او تذكرةً لقدرة الحقّ وعنايته بخلقه حيث اخرج من الشّجر الاخضر ناراً تنتفعون بها فى كثيرٍ من معايشكم {وَمَتَاعاً} وما يتمتّع به {لِّلْمُقْوِينَ} اقوى استغنى وافتقر وبات على القىّ بالكسر اى القفر من الارض وكذلك القواء بالكسر والمدّ والقواية بالفتح؛ واقوى نزل فيه، اذا كان ربّك يفعل هذه وينعم بهذه.