التفاسير

< >
عرض

ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ
٢٣
-الأنعام

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ} اى عذرهم للخلاص كما فى الخبر من: فتنت الذّهب اذا اخلصته {إِلاَّ أَن قَالُواْ وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ} يحلفون على كذبهم لله كما كانوا يحلفون فى الدّنيا للنّاس.