التفاسير

< >
عرض

وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ مَسْرُوراً
٩
وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَٰبَهُ وَرَآءَ ظَهْرِهِ
١٠
-الانشقاق

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ} اى الى من ينبغى ان يكون اهلاً له {مَسْرُوراً وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَآءَ ظَهْرِهِ} بيده الّتى هى فعليّته الشّيطانيّة او الحيوانيّة السّبعيّة او البهيميّة فانّه قد يعبّر عن تلك الفعليّة بخلف الانسان وورائه لانّها خلف الانسانيّة فانّ الانسانيّة هى اللّطيفة المقبلة على الله المدبرة عن الشّيطنة والحيوانيّة وقد يعبّر عنها بالشّمال كما يعبّر عن فعليّته الالهيّة باليمين.