التفاسير

< >
عرض

تِلْكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُمْ مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ ٱلْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا ٱقْتَتَلَ ٱلَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَآءَتْهُمُ ٱلْبَيِّنَاتُ وَلَـٰكِنِ ٱخْتَلَفُواْ فَمِنْهُمْ مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا ٱقْتَتَلُواْ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ
٢٥٣
-البقرة

تفسير فرات الكوفي

فرات قال: حدثني [أ، ب: حدثنا] أحمد بن موسى قال: حدثنا مخول قال: حدثنا عبد الرحمان عن علي بن الحزور: عن اصبغ بن نباتة قال: جاء رجُلٌ إلى أمير المؤمنين علي [بن أبي طالب. أ] عليه السلام فقال: بما [ب: بم] نسمى [أ: تسمى. ر: يسمى] هؤلاء القوم الذين تقاتل، الدين واحد والصلاة واحدة والمناسك واحدة، ثم قد نادينا إلى الصلاة فنادوا بمثل ما قد نادينا فبما [ب: فبم] نسميهم قال: نسميهم بما سماهم الله تعالى. قال: فقال الرجل: يا أمير المؤمين ما كل ما قال الله نعلمه [إلا أن تعلمه، قال: فإنا نسميهم بما سماهم الله تعالى به في القرآن فقال الرجل: ما كل القرآن نعلمه. ب، ر] قال أمير المؤمنين عليه السلام {تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض} إلى قوله {فمنهم من آمن ومنهم من كفر} فلما وقع الاختلاف [من. أ، ب] مؤمن وكافر كنا نحن أولى بالله وبالنبي وبكتابه وبالقرآن وبالحق [منهم. أ، ب] {ولو شاء الله ما اقتتلوا} قاتلناهم بمشية الله. ر، خ [أ، ب: بمشيته] وإرادته {ولكن الله يفعل ما يريد}. فقال الأصبغ: قال الرجل: يا أمير المؤمنين كفارٌ وربّ الكعبة. قال: فرأيته يحمل بالسيف [أ: السيف] حتى يضرب به الكتيبة.