التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَسْتَحْى أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَآ أَرَادَ ٱللَّهُ بِهَـٰذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ ٱلْفَٰسِقِينَ
٢٦
-البقرة

تفسير فرات الكوفي

{يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً ويَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إلاّ الفاسِقِين26}
[وبالسند المتقدم عن الباقر عليه السلام] وأما قوله: {يضلّ به... الفاسقين} قال: فهو علي (ع) يضلّ الله به من عاداه ويهدي من والاه، قال: {وما يضلّ به} بعني علياً {إلاّ الفاسقين} [أ، ر: يعني من خرج من ولايته فهو فاسق].