التفاسير

< >
عرض

فَلاَ ٱقتَحَمَ ٱلْعَقَبَةَ
١١
وَمَآ أَدْرَاكَ مَا ٱلْعَقَبَةُ
١٢
فَكُّ رَقَبَةٍ
١٣
-البلد

تفسير فرات الكوفي

قال: حدثنا عبد الرحمان بن محمد بن عبد الرحمان الحسني [قال: حدثنا] [فرات بن إبراهيم قال: حدثني عبيد بن كثير قال: حدثنا إبراهيم بن إسحاق قال: حدثنا محمد بن فضيل عن أبان بن تغلب. ش]:
عن أبي جعفر عليه السلام [سئل. ش] عن قول الله تعالى: {فلا اقتحم العقبة} قال: فضرب بيده إلى صدره فقال: نحن العقبة التي من اقتحمها نجا.
فرات قال: حدثني جعفر بن محمد الفزاري معنعناً:
عن يوسف بن بصير! قال: سأل أبان أبا عبد الله عليه السلام عن هذه الآية: {فلا اقتحم العقبة} قال: يا أبان بلغك عن أحدٍ فيها شيءٌ؟ فقلت: لا. فقال: يا أبان نحن العقبة ولا يصعد إلينا إلا من كان منّا، ثم قال: ألا أزيدك حرفاً هو خير لك من الدنيا وما فيها؟ قلت: بلى جعلت فداك. قال: الناس مماليك النار غيرك وغير أصحابك فككتم منها. قلت: بماذا [جعلت فداك. أ، ب] فككنا منها. قال: بولايتكم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.
فرات قال: حدثني جعفر بن محمد [الفزاري قال: حدثنا محمد بن خالد البرقي عن محمد بن فضيل. ش].
عن أبان بن تغلب قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى: {فلا اقتحم العقبة} وضرب بيده إلى [ب: على] صدره فقال: نحن العقبة التي من اقتحمها نجا، ثم سكت فقال لي: أفلا أفيدك كلمة هي خير من الدنيا وما فيها؟ قلت: بلى. قال: {فك رقبة}: الناس كلهم عبيد النار ما خلا نحن وشيعتنا فبنا فك الله رقابكم من النار.
فرات قال: حدثنا محمد بن القاسم بن عبيد معنعناً:
عن أبان بن تغلب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك: ما فكّ رقبة؟ قال: الناس كلهم عبيد النار غيرك وغير أصحابك فإنّ الله فكّ رقابكم من النار بولايتنا [أ: بولايتكم] أهل البيت.