التفاسير

< >
عرض

وَكَمْ مِّن مَّلَكٍ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ لاَ تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلاَّ مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ ٱللَّهُ لِمَن يَشَآءُ وَيَرْضَىٰ
٢٦
إِنَّ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ لَيُسَمُّونَ ٱلْمَلاَئِكَةَ تَسْمِيَةَ ٱلأُنْثَىٰ
٢٧
وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ ٱلظَّنَّ وَإِنَّ ٱلظَّنَّ لاَ يُغْنِي مِنَ ٱلْحَقِّ شَيْئاً
٢٨
فَأَعْرِضْ عَن مَّن تَوَلَّىٰ عَن ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلاَّ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا
٢٩
ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِّنَ ٱلْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ ٱهْتَدَىٰ
٣٠
وَلِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ لِيَجْزِيَ ٱلَّذِينَ أَسَاءُواْ بِمَا عَمِلُواْ وَيَجْزِيَ ٱلَّذِينَ أَحْسَنُواْ بِٱلْحُسْنَى
٣١
ٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ إِلاَّ ٱللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ ٱلْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُمْ مِّنَ ٱلأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلاَ تُزَكُّوۤاْ أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ ٱتَّقَىٰ
٣٢
-النجم

تفسير الأعقم

{وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئاً إلاَّ من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى} يعني لا يشفع أحد إلا بعد إذن من الله {إن الذين لا يؤمنون بالآخرة} البعث والجزاء {ليسمّون الملائكة تسمية الأنثى} قيل: قالوا: هم بنات الله {وما لهم به من علم} أي لا يقولون ذلك عن علم {إن يتّبعون} في ذلك {إلاَّ الظن وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً} {فأعرض عن من تولَّى} قيل: أعرض عن مكافأته {عن ذكرنا} قيل: القرآن {ولم يرد إلاَّ الحياة الدنيا} {ذلك مبلغهم من العلم} أي نهاية قدر علمهم حيث آثروا الدنيا على الآخرة {إن ربك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله} أي دينه {وهو أعلم بمن اهتدى} فيجازي كل أحد بعمله {ولله ما في السماوات وما في الأرض} ملكاً وخلقاً {ليجزي الذين أساءوا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى} ثم وصف الذين أحسنوا فقال سبحانه: {الذين يجتنبون كبائر الإِثم والفواحش} قيل: ان أكثر ما يزيد عقابه على ثواب فاعله كالقتل والزنا ونحو ذلك، وقيل: لا يكفره إلا بالتوبة والفواحش كل قبيح فاحشة، وقيل: الزنا {إلا اللمم} قيل: الصغائر من الذنوب عمداً وسهواً ونظير هذه الآية قوله تعالى: { ان تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم } [النساء: 31] وهو قول أبي علي وأبو مسلم والقاضي، وقيل: هو ما ألمَّ على القلب أي خطر، وهو حديث النفس بشيء من غير عزم لأن العزم على الكبير كبيرة، فعلى هذا يكون إلاّ بمعنى لكن اللمم، وقيل: إلا بمعنى الواو {إن ربك واسع المغفرة} أي كثير المغفرة يكفر الصغائر باجتناب الكبائر بالتوبة {هو أعلم بكم} بأحوالكم، وقيل: هو أعلم بتفاصيل أموركم وأعمالكم فيجازيكم بها {إذ أنشأكم من الأرض} أي خلق آباءكم آدم من التراب {وإذ أنتم أجنّة في بطون أمّهاتكم} حين الولد في البطن أخذ من الستر، يعني من علم بتفاصيل الجنين وكيفيته لا يخفى عليه شيء من أعمالكم {فلا تزكوا أنفسكم} قيل: لا تمدحوها، وقيل: لا تزكوا أنفسكم بما ليس فيها وهو أحسن ما قيل: فأما تزكية النفس على وجه الاستطالة فلا يجوز {هو أعلم بمن اتقى} الشرك والكبائر، قيل: عمل حسنة وارتدع عن السيئة عن علي (عليه السلام).