التفاسير

< >
عرض

نۤ وَٱلْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ
١
مَآ أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ
٢
وَإِنَّ لَكَ لأَجْراً غَيْرَ مَمْنُونٍ
٣
وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ
٤
فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ
٥
بِأَييِّكُمُ ٱلْمَفْتُونُ
٦
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ
٧
فَلاَ تُطِعِ ٱلْمُكَذِّبِينَ
٨
وَدُّواْ لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ
٩
-القلم

تفسير الأعقم

{ن}، قيل: هو الحوت الذي عليه الأرضون، وقيل: هو حرف من حروف الرحمان، وقيل: النون: الدواة، وقيل: ن لوح من نور، وقيل: السورة، وقيل: قسم أقسم الله به {والقلم} الواو واو القسم قيل: أقسم بالقلم تنبيهاً على عظم شأنه لأنه أحد لساني الإِنسان يؤدي عنه، وقيل: أول ما خلق الله القلم يجري بما هو كائن إلى يوم القيامة، وقيل: هو قلم من نور طوله ما بين السماء والأرض، وقيل: أراد بالقلم الخط والكتابة من قوله: {علم بالقلم}، وقيل: أقسم برب القلم ورب نون {وما يسطرون} قيل: ما سطر في اللوح، وقيل: ما سطره الحفظة من أعمال العباد، وقيل: ما يكتبوا بنو آدم وغيرهم {ما أنت بنعمة ربك بمجنون} هذا جواب القسم، يعني لا يكون مجنوناً من أنعمنا عليه بالنبوة والحكمة، ومتى قيل: كيف نسبوه إلى الجنون مع علمهم بكمال عقله؟ قلنا: إيهاماً على العوام، وقيل: ـــــ للنظر في حاله {وإن لك لأجراً غير ممنون} أي جزاء غير مقطوع وهو ثواب الجنة {وإنك} يا محمد {لعلى خلقٍ عظيم}، قيل: على دين عظيم وهو دين الاسلام، وسُئِلت عائشة عن خُلق محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) فقالت: كان خُلُقه القرآن { خذ العفو وأمر بالعرف واعرض عن الجاهلين } [الأعراف: 199] {فستبصر ويبصرون} وهذا وعيد، والمراد من رماه بالجنون {بأيَّكم المفتون} قيل: أيَّكم المجنون، وقيل: أولى بالشيطان {إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين} فيجازي كلا بما يستحقه {فلا تطع المكذبين} يعني الكفار، نزل قوله: {ودّوا لو تدهن} الآية في مشركي قريش حين دعوا إلى دين الآباء، قيل: ودوا لو تكفر فيكفرون، وقيل: تلين في دينك فيلينون.