التفاسير

< >
عرض

سَبِّحِ ٱسْمَ رَبِّكَ ٱلأَعْلَىٰ
١
ٱلَّذِي خَلَقَ فَسَوَّىٰ
٢
وَٱلَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىٰ
٣
وَٱلَّذِيۤ أَخْرَجَ ٱلْمَرْعَىٰ
٤
فَجَعَلَهُ غُثَآءً أَحْوَىٰ
٥
سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنسَىٰ
٦
إِلاَّ مَا شَآءَ ٱللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰ
٧
وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَىٰ
٨
-الأعلى

تفسير الأعقم

وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "من قرأ سورة الأعلى أعطاه الله من الأجر عشر حسنات بعدد كل حرف أنزله الله على إبراهيم وموسى ومحمد (عليهم السلام)" ، وعن علي (عليه السلام): "كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يحب هذه السورة، وأول من قال: سبحان ربي الأعلى ميكائيل"، وقال رسول الله: "يا جبريل أخبرني عن ثواب من قالها في صلاته أو غير صلاته" قال: من قالها فإنه يكون ميزانه أثقل من العرش والكرسي وجبال الدنيا ويقول الله: صدق عبدي اشهدوا يا ملائكتي إني قد غفرت له وأدخلته الجنة، وعن علي (عليه السلام): "لما نزل قوله: { فسبّح باسم ربك العظيم } [الواقعة: 74] قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "اجعلوها في ركوعكم ولما نزل قوله: {سبح اسم ربك الأعلى} قال: اجعلوها في سجودكم" .
والمعنى قل سبحان ربي الأعلى، وقيل: نزّه ربك عما يصفه به المشركون {الذي خلق فسوى} أي سوَّى خلقه وأعضاءه وحواسه {والذي قدّر الخلق} على ما خلقهم من الصور والهيئات وأجرى لهم من أسباب المعائش، وهذا يدلك على معرفة توحيده، وقيل: قدر الأرزاق والآجال وهدى إلى التوحيد {والذي أخرج المرعى} الحشيش والنبات وما هو قوت البهائم والوحوش {فجعله غثاءً} أي ضروباً وأجناساً من المرعى، وقيل: غثاءً هشيماً يابساً {أحوى} قيل: أسود من شدة خضرته {سنقرئك} قيل: سنعلمك القرآن ويقرأه عليك جبريل وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا نزل عليه القرآن لم يفرغ من آخر الآية حتى يقرأ أولها مخافة أن ينساه {إلاَّ ما شاء الله} يرفع حكمه وتلاوته، وقيل: إلا ما شاء الله أن يؤخر إنزاله، وقيل: إلا ما شاء الله أن ينسى وقد شاء الاستثناء {إنَّه يعلم الجهر} من القول {وما يخفى} فأراد سائر الأشياء {ونيسّرك لليسرى} قيل: نيسر لك دخول الجنة، وقيل: نعينك على ما أمرناك حتى يسهل عليك الخطاب، وقيل: بالألطاف.