التفاسير

< >
عرض

وَآتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً
٢
ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً
٣
-الإسراء

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَءَاتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ} أي: التوراة { وَجَعَلْنَاهُ هُدىً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ} أي: لمن آمن منهم. { أَلاَّ تَتَّخِذُوا مِن دُونِي وَكِيلاً} أي: ألا تتخذوا من دوني شريكاً. وقال بعضهم: ربّا.
{ ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ} أي: في السفينة، أي: يا ذرية من حملنا مع نوح، ولذلك انتصب. وقال بعضهم: {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ} أي: الناس كلهم ذرية من أنجى الله في تلك السفينة. وذكر لنا أنه نجّى فيها نوحاً وثلاثة بنين له: سام وحام ويافث وامرأته ونساءهم، فجميعهم ثمانية.
قال: { إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً} . قال بعضهم: ذكر لنا أنه كان إذا استجد ثوباً حمد الله. والعامة على أن الشكور المؤمن، وهو حقيقة التفسير.