التفاسير

< >
عرض

وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَىٰ فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلاۤ أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٠
وَقَالَتْ لأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ
١١
وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ ٱلْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ
١٢
فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلاَ تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ
١٣
وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَٱسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ
١٤
وَدَخَلَ ٱلْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلاَنِ هَـٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَـٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَٱسْتَغَاثَهُ ٱلَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى ٱلَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ قَالَ هَـٰذَا مِنْ عَمَلِ ٱلشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ
١٥
قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَٱغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ
١٦
-القصص

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَأَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً} أي: من كل شيء إلا من ذكر موسى، أي: لا تذكر غيره. {إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ} أي: لتُبَيّنُ لهم أنه ابنها من شدة وجدها {لَوْلآ أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا} أي: بالإِيمان {لِتَكُونَ} أي: لكي تكون {مِنَ المُؤمِنِينَ}.
قوله: {وَقَالَتْ لأُخْتِهِ قُصِّيهِ} أي: قالت أم موسى لأخت موسى: (قُصِّيهِ) أي: قُصِّي أثره. قال الله. {فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ} أي: عن ناحية من بعيد {وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} أنها أخته. ثم جعلت تنظر إليه وكأنها لا تريده. وقال مجاهد {فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ} أي: من بعيد.
قوله: {وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ المَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ} جعل لا يؤتى بامرأة إلا لم يأخذ ثديها حتى ردّه الله إلى أمِّه. {فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ} أي: ألا أدلكم {عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ} أي: يضمّونه لكم فيرضعونه {وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ}.
قال الله: {فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلاَ تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ} أي: الذي قذف في قلبها: {إِنَّا رَآدُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ المُرْسَلِينَ} قال: {وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ} أي: جماعتهم لا يعلمون.
قوله: {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى} قال مجاهد: {بَلَغَ أَشُدَّهُ}: يعني ثلاثاً وثلاثين سنة، {وَاسْتَوَى} يعني أربعين سنة. {ءَاتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً} أي: أعطيناه فهماً وعقلاً {وَكَذَلِكَ نَجْزِي المُحْسِنِينَ}.
قوله: {وَدَخَلَ المَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا}. ذكر ابن عباس قال: دخل وسط النهار. وقال الحسن: يوم عيد لهم، فهم في لهوهم ولعبهم. {فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلاَنِ هذَا مِن شِيعَتِهِ} أي: من بني إسرائيل. {وَهذَا مِنْ عَدُوِّهِ} أي: قبطي [من قوم فرعون] {فَاسْتَغَاثَهُ الذِي مِنْ شِيعَتِهِ} أي: من جنسه {عَلَى الذِي مِنْ عَدُوِّهِ}. وكان القبطي سخّر الإِسرائيلي ليحمل حطباً لمطبخ فرعون فأبى فقاتله.
قال: {فَوَكَزَهُ مُوسَى} بعصاه، ولم يتعمَّد قتله {فَقَضَى عَلَيْهِ}. قال الحسن: ولم يكن يحلّ له قتل الكفار يومئذ في تلك الحال. كانت حال كف عن القتال.
وقال الكلبي: كان فرعون وقومه يستعبدون بني إسرائيل، ويأخذونهم بالعمل ويتسخّرونهم. فمرّ موسى على رجل من بني إسرائيل قد تسخره رجل من أهل مصر، فاستغاث بموسى، فوكزه موسى فقضى عليه ولم يكن أمر بالقتال.
{قَالَ} موسى: {هذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ} أي: بين العداوة.
ثم {قَالَ} موسى: {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي} يعني قتله القبطي، ولم يتعمّد قتله، ولكنه تعمد وكزه فمات {فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ}.