التفاسير

< >
عرض

أَمْراً مِّنْ عِنْدِنَآ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ
٥
رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ
٦
رَبِّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ
٧
لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِـي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ
٨
بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ
٩
فَٱرْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي ٱلسَّمَآءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ
١٠
يَغْشَى ٱلنَّاسَ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ
١١
رَّبَّنَا ٱكْشِفْ عَنَّا ٱلْعَذَابَ إِنَّا مْؤْمِنُونَ
١٢
أَنَّىٰ لَهُمُ ٱلذِّكْرَىٰ وَقَدْ جَآءَهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ
١٣
ثُمَّ تَوَلَّوْاْ عَنْهُ وَقَالُواْ مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ
١٤
-الدخان

تفسير كتاب الله العزيز

قال: {أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ} أي: مرسلين الرسل إلى العباد. {رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ} أي: لا أسمع منه {الْعَلِيمُ} أي: لا أعلم منه.
{رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} ومقرأ الحسن: رب السماوات والأرض {لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الأَوَّلِينَ}.
قال: {بَلْ هُمْ} أي: المشركون {فِي شَكٍّ} يعني من البعث {يَلْعَبُونَ}.
ثم قال للنبي عليه السلام: {فَارْتَقِبْ} أي: فانتظر {يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} يعني الجدب وإمساك المطر عن قريش.
{رَبَّنَا} أي: يقولون: ربنا {اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ}.
قال الله عز وجل: {أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى} أي: كيف لهم الذكرى، أي: الإيمان، بعد نزول العذاب {وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ} أي: محمد عليه السلام.
{ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ} أي: إنما يعلّمه عبد بني الحضرمي، وكان كاهناً في تفسير الحسن. وقال بعضهم: عداس، غلام عتبة بن ربيعة، وكان يقرأ الكتب.