التفاسير

< >
عرض

وَأَنَّا لاَ نَدْرِيۤ أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي ٱلأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً
١٠
وَأَنَّا مِنَّا ٱلصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَآئِقَ قِدَداً
١١
وَأَنَّا ظَنَنَّآ أَن لَّن نُّعْجِزَ ٱللَّهَ فِي ٱلأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباً
١٢
وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا ٱلْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلاَ يَخَافُ بَخْساً وَلاَ رَهَقاً
١٣
وَأَنَّا مِنَّا ٱلْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا ٱلْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَـٰئِكَ تَحَرَّوْاْ رَشَداً
١٤
وَأَمَّا ٱلْقَاسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنَّمَ حَطَباً
١٥
-الجن

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَأَنَّا لاَ نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً} أي أراد الله بأهل الأرض أن يهلكهم، أو أراد بهم رشداً، أي: أم أحدث لهم منه نعمة وكرامة.
وقال بعضهم: قالوا لا ندري بهم أن يطيعوا هذا الرسول فيرشدهم، أم يعصوه فيهلكهم.
{وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ} [أي المؤمنون] {وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ} [يعنون المشركين] {كُنَّا طَرَآئِقَ قِدَداً} أي: مختلفون: مؤمن ومشرك. وفي الجن مؤمنون ويهود ونصارى ومجوس وعبدة الأوثان وصابون.
{وَأَنَّا ظَنَنَّآ} أي: علمنا {أَن لَّن نُّعْجِزَ اللهَ فِي الأَرْضِ} أي أن لن نسبق الله في الأرض {وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباً} أي: في الأرض حتى لا يقدر علينا فيبعثنا يوم القيامة.
{وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى} أي: القرآن {آمَنَّا بِهِ} أي: صدقناه {فَمَن يُؤمِن بِرَبِّهِ فَلاَ يَخَافُ بَخْساً} أي: أن ينقص من عمله شيء {وَلاَ رَهَقاً} ولا يخاف أن يزاد عليه ما لم يعمل. وهي مثل قوله:
{ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً } أي لا يخاف أن يزاد عليه في سيئاته { وَلاَ هَضْماً } أي: ولا ينقص من حسناته [طه:112].
{وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ} أي: الجائرون، وهم المشركون. {فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْاْ رَشَداً} [اي: أصابوا رشداً]. {وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنَّمَ حَطَباً}.