التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا ٱلْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ
٨
بِأَىِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ
٩
وَإِذَا ٱلصُّحُفُ نُشِرَتْ
١٠
وَإِذَا ٱلسَّمَآءُ كُشِطَتْ
١١
-التكوير

تفسير كتاب الله العزيز

قال تعالى: {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ} وهي بنات أهل الجاهلية كانوا يدفنونهن أحياء لخصلتين: أما إحداهما فكانوا يقولون: إن الملائكة بنات الله، فألحقوا به البنات، فهو أحق بهن، وأما الخصلة الأخرى فمخافة الحاجة. قال في آية أخرى: { وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاَقٍ } [الإسراء:31] أي: خشية الحاجة. كان أحدهم يقتل ابنته ويغذو كلبه.
قال تعالى: {بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ} قال الحسن: إن الله يوبّخ قاتلها لأنها قتلت بغير ذنب وسيئة فسئلت، فلم يوجد لها ذنب.
وبعضهم يقرأها: {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سَأَلْتَ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} أي: تتعلق الجارية بأبيها فتقول: بأي ذنب فتلتني.
قال: {وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ} للحساب. وهو ما كتبت الملائكة على العباد من أعمالهم، مثل قوله تعالى:
{ وَيَقُولُونَ يَاوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا } [الكهف:49]، وكقوله: { يَوْمَ نَدْعُواْ كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ } [الإِسراء:71] أي: ما كتبت الملائكة على العباد من أعمالهم في بعض هذا التفسير.
قال: {وَإِذَا السَّمَآءُ كُشِطَتْ} أي: طويت، وهو قوله تعالى:
{ يَوْمَ نَطْوِي السَّمَآءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ } [الأنبياء:104]. وقال مجاهد: {كُشِطَتْ} أي: اجتبذت.