التفاسير

< >
عرض

ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ
١
خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ
٢
ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلأَكْرَمُ
٣
ٱلَّذِى عَلَّمَ بِٱلْقَلَمِ
٤
عَلَّمَ ٱلإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ
٥
كَلاَّ إِنَّ ٱلإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ
٦
أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ
٧
-العلق

تفسير كتاب الله العزيز

تفسير سورة اقرأ باسم ربك، وهي مكية كلها
{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ} قوله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} هذا أول ما كلم جبريل النبي عليه السلام حين تبدّى له. قال له: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ...} إلى قوله: {إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى}. ذكروا أن هذه السورة أول سورة نزلت على محمد عليه السلام.
قال تعالى: {خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ} وهو الكتاب بالقلم. {عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}.
قال تعالى: {كَلاَّ} [قال الحسن: معناها حقاً] {إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى أَن رَّءَاهُ اسْتَغْنَى}. قال بعضهم: هو أبو جهل بن هشام. وتفسير الكلبي: {لَيَطْغَى أَن رَّءَاهُ اسْتَغْنَى} يعني ليرتفع من منزلة إلى منزلة.
ذكروا عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لو أن لابن آدم واديين ملئاً مالاً لابتغى إليهما ثالثاً، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب. ثم يتوب الله على من تاب" .