التفاسير

< >
عرض

وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَّعْدُودٍ
١٠٤
-هود

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وما نُؤخِّرهُ} أى اليوم {إلاَّ لأجلٍ} إلا انتهاء أجل، فحذف المضاف، وأريد بالأجل مجموع المدة أخرها لقومه {مَعْدودٍ} فإن أخرها غيره، وقرأ وما يؤخره بالتحتية، أى وما يؤخره الله، ونكتة البناء للمفعول فى العد إبهام العدد، والإشارة إلى أنه غير مبذول بل اعتنى الله سبحانه وتعالى به.