التفاسير

< >
عرض

فَسَجَدَ ٱلْمَلاۤئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ
٣٠
-الحجر

هميان الزاد إلى دار المعاد

{فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ} تأْكيد مانع للتخصيص ومصرح بالإِحاطة وكذا قوله {أَجْمَعُونَ} وزعم بعضهم أن التأْكيد بقوله أجمعون للدلالة على أنهم سجدوا مجتمعين دفعة ويريد أنه لو كان كذلك لكان حالا منصوباً وإِن العرب تقول جاء القوم كلهم أجمعون ولو حاولوا واحداً بعد واحد لا بمرة، وقول بعض إِنه توكيد يفيد إِفادة الحال تخليط لأَن كونه توكيداً صناعياً ينافى معنى الحال وإِنما يصح مثل ذلك فى الحال وهو أن ينصب الاسم على الحالية ويفيد معنى التوكيد لا العكس نحو جاءوا جميعاً.