التفاسير

< >
عرض

فَتَنَازَعُوۤاْ أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّواْ ٱلنَّجْوَىٰ
٦٢
-طه

هميان الزاد إلى دار المعاد

{فَتَنَازَعُوا} أى السحرة أو قوم فرعون {أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ} فى أمر موسى وأخيه، حين سمعوا قوله: لا تفتروا الخ وما لهم هذا التحذير منه. فقال بعضهم: هو محق، وما هذا كلام ساحر وقال بعضهم: مبطل.
{وَأَسَرُّوا النَّجْوَى} والإسرار - بكسر الهمزة -: الإخفاء. والنجوى: الكلام الخفى خفاء، أى بالغوا فى إخفاء الكلام مخافة أن يتبين لفرعون فيهم تحير وضعف.
ويحتمل أن يكون النجوى بمعنى مطلق الكلام تسمية للعام باسم الخاص. فالمعنى أخفوا الكلام، وهذا الكلام الذى تناجوا به هو قولهم: إن غلَبنا موسى اتبعناه. قاله ابن عباس.
وقال قتادة: إن كان ساحراً فستغلبه، وإن كان من السماء فله أمر.
وعن بعضهم: أن تنازعهم وإسرارهم كان فى معنى واحد فسره بقوله: