التفاسير

< >
عرض

إِنَّ فِي هَـٰذَا لَبَلاَغاً لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ
١٠٦
-الأنبياء

هميان الزاد إلى دار المعاد

{إنَّ فِى هَذَا} أى القرآن.
وقيل: المراد فى هذا المذكور من الآيات.
{لَبَلاَغًا} وصولا إلى البغية.
وقيل: كفاية؛ لما فيه من الأخبار، والوعد، والوعيد، والمواعظ البالغة.
{لِقَوْمٍ عَابِدِينَ} هِمَّتهم العبادة دون العادة.
وقيل: عاملين به.
وقيل: العابدون: المصلون الخمس من هذه الأمة.
وقيل: المراد بهذه العبادة: الصلاة، والصوم المفروضان.
وعن ابن عباس: العابدون بمعنى العاملين. وأنت خبير أن العلم لا ينفع بلا عمل.