التفاسير

< >
عرض

لِيَجْزِيَهُمُ ٱللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُواْ وَيَزِيدَهُمْ مِّن فَضْلِهِ وَٱللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ
٣٨
-النور

هميان الزاد إلى دار المعاد

{لِيَجْزَيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا} اي ثواب احسن ما عملوه أو ثواب احسن عمله فما موصول اسمي او جر في واحسن بمعنى حسن فانظر ما ياتي في سورة الزمر او احسن بمعنى ثواب بمعنى حسن واما مساويء اعمالهم فمغفورة.
وزعم بعضهم ان التقدير جزاء احسن ما عملوا ويرده ان اسم التفضيل لا يضاف إلى ما ليس هو بعضها منه واللام متعلق بمحذوف اي فعلوا ذلك ليجزيهم أو يخافون أو بتلهيهم بل بلا النافية أو يسبح * {وَيَزِيدَهُمْ مِّن فَضْلِهِ} اشياء كثيرة عظاما ليست عوضا لاعمالهم ولم تخطر ببالهم {وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} اي يوسع عليهم في الرزق.
يقال ينفق فلان بغير حساب أي يوسع كأنه لا علم عنده بما ينفق وهذا في الفضل اي يرزق ما يزيدهم تفضلا منه بغير حساب واما الثواب على ما عملوا فله حساب وفي ذلك تقرير للزيادة وتنبيه على كمال القدرة والجود ونفاذ المشيئة.