التفاسير

< >
عرض

وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ ٱلْعَالَمِينَ
٦
-العنكبوت

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَمَن جَاهَدَ} نفسه بالمصابرة على مشاق العبادة وعلى ترك الهوى وعلى حرب العدو.
{فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ} لرجوع منفعة جهاده اليه.
{إِنَّ اللهَ لَغَنِيٌّ عَنِ العَالَمِينَ} الانس والجن والملائكة وغيرهم وعن عبادتهم وانما أمرهم ونهاهم رحمة لهم وليس من الحكمة امهالهم وذلك بشارة وتخويف فانه اذ كان غنيا عن خلقه فلو اعطى جميع ما خلقه لعبد واحدا واهلكهم بعذابه كلهم فلا ضير عليه فذلك يوجب الرجاء التام والخوف العام.