التفاسير

< >
عرض

وَللَّهِ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
١٨٩
-آل عمران

هميان الزاد إلى دار المعاد

{وَللَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}: حقيقة إذ خلقهن وما فيهما، ويتصرف فيهن، وما فيهن بما شاء، فكيف يكون فقيراً وغيره غنياً!
{وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ}: فهو قادر على تعذيب الكافر وإثابة المحسن.