التفاسير

< >
عرض

فَمَنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلظَّالِمُونَ
٩٤
-آل عمران

هميان الزاد إلى دار المعاد

{فَمَنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ}: من ابتدع الكذب على الله بأن قال فى شىء لم يحرمه الله، إن الله حرمه، أو قال فيما حرم على بنى إسرائيل لبغيهم، أنه حرم على من قبلهم، فكانوا فيه تبعاً من بعد ذلك المذكور من كون الطعام كله كان حلالهم، إلا ما حرم إسرائيل.
{فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}: الواضعون للشىء فى غير موضعه، بأن جعلوا الباطل حقا، والحق باطلا، أو المنقوصون حظ أنفسهم، وأنفس من أخلوه بأن عرضوها للهلاك بإنكار الحق.