التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِيۤ أَحَلَّنَا دَارَ ٱلْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ
٣٥
-فاطر

هميان الزاد إلى دار المعاد

{الذي أحلنا} انزلنا.
{دار المقامة} أي الاقامة.
{من فضله} لا بوجوب عليه اذ لا واجب عليه.
{لا يمسنا فيها نصب} تعب سمي لانه ينتصب له قياما في الجملة.
{ولا يمسنا فيها لغوب} هو ما يتولد من التعب من الكلام والفتور وهذا تصريح بما يفهمه نفي النصب وقرىء بفتح اللام فيكون صفة مبالغة أي لا يصيبنا فيها امر يفترنا ويكللنا او لغوب، لغوب بضم لام الاول وفتح لام الثاني كقولك موت مائت بتنوين موت او هو مصدر كالقبول والا ولوع او هو اسم لما يلقب منه كالوقود.