التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلذِّكْرَ وَخشِيَ ٱلرَّحْمـٰنَ بِٱلْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ
١١
-يس

هميان الزاد إلى دار المعاد

{إنما تنذر من اتبع الذكر} القرآن أو الوعظ.
{وخشى الرحمن بالغيب} تقدم معنى الخشية بالغيب أي إنما يؤثر انذارك فيمن صفته ذلك فلا منافاة بين هذا وقوله لتنذر قوما.
{فبشره} أي بشر ذلك المتبع للذكر الخاشي الرحمن بالغيب.
{بمغفرة} عظيمة عامة لذنوبه.
{وأجر كريم} هو الجنة.