التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ خَالِقُ كُـلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ
٦٢
-الزمر

هميان الزاد إلى دار المعاد

{اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَىْءٍ} من ايمان وكفر وخير وشر وكل ما هو كائن دنيا وأخرى*
{وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ وَكِيلٌ} أي أن الاشياء كلها موكولة اليه في القيام بحفظها ولو لم يعتقد ذلكم الكفار لانه القادر على الحفظ أو معنى (وكيل) متولى التصرف فيها.