التفاسير

< >
عرض

أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَىٰ ٱللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
٧٤
-المائدة

هميان الزاد إلى دار المعاد

{أَفَلا يَتُوبُونَ إِلىَ اللهِ}: من نسبة الألوهية والتثليث الى عيسى أى أفلا يتركون ذلك، ويعرضوا عن اعتقاده وذكره.
{وَيَسْتَغفِرُونَهُ}: يقولون: اللهم اغفر لنا ما صدر منا من ذلك، ويقولون: لا اله الا الله عيسى عبده ورسوله، ومحمد عبد الله ورسوله الاستفهام توبيخ وتهديد، ويتضمن تعجيباً من اصرارهم.
{وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}: لمن تاب واستغفر من المذنبين.