التفاسير

< >
عرض

قَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ
١٠٩
-الأعراف

هميان الزاد إلى دار المعاد

{قالَ الملأ مِنْ قَوم فِرعَونَ إنَّ هَذا لسَاحرٌ عليمٌ} يخيل بسحره أن العصا حية، وأن يده بيضاء، وكان السحر فى ذلك الزمان شائعا فرموه به وهم كاذبون، فإن عصاه إذا كانت ثعبانا فهى ثعبان حقيق، وبياض يده حقيق فى ذلك الوقت، والله قادر على قلب حقائق الأشياء، وإنما قالوا ذلك بعد ما قاله فرعون كما قال فى الشعراء: { قال للملأ حوله إن هذا لساحر عليم } أو قاله وبلغه الملأ لعامة، أو قاله موسى وهم على سبيل التشاور محكى عنهم مرة، وعنهم أخرى، وعليم صفة مبالغة، أى ماهر فى السحر.