التفاسير

< >
عرض

إِنَّ لَكَ فِي ٱلنَّهَارِ سَبْحَاً طَوِيلاً
٧
-المزمل

هميان الزاد إلى دار المعاد

{إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً} تصرفا وتقلبا طويلا في مهماتك وشواغلك ولا تفرغ إلا بالليل فعليك بمناجاة الله التي تقتضي فراغ البال وانتفاء الشواغل ومنه السباحة في الماء وهي التردد والتقلب فيه وقيل فراغاً لاشغالك وسعة لنومك فاغتنم الليل وقيل إن فاتك شئ من الليل فلك في النهار فراغ تداركه فيه وقريء سبخا بالخاء المعجمة من سبخ الصوف وهو نفشه ونشر أجزاءه لانتشار الهم وتفرق القلب.