التفاسير

< >
عرض

ٱنطَلِقُوۤاْ إِلَىٰ ظِلٍّ ذِي ثَلاَثِ شُعَبٍ
٣٠
-المرسلات

هميان الزاد إلى دار المعاد

{انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاَثِ شُعَبٍ} بدل من انطلقوا الى ما كنتم به تكذبون كقوله عز وجل {واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون أمدكم بانعام} الخ، وعن بعض أنه توكيد لفظي كقولك جاء زيد بذهب جاء زيد بعسجد ومن أجاز عطف البيان في الجملة أجاز أن يكون عطف بيان.
وقرأ يعقوب بفتح اللام على الاخبار فالجملة مستأنفة امتثلوا الامر اضطرارا والظل دخان جهنم بتشعب الغطمة ثلاث شعب وهكذا الدخان العظيم تراه يتفرق ذوائب وكان ثلاثا لان حجاب النفس عن أنوار القدس الحس والخيال والوهم او لان المؤدي الى هذا العذاب هو القوة الواهمة الحالة في الدماغ والنضبية التي في يمين القلب والشهوة التي في يساره ولذلك قيل شعبة عن يمين الكافر وشعبة عن يساره وشعبة فوقه يكون فيه حتى يفرغ الناس من الحساب كما يكون اولياء الله في ظل عرشه وقيل يخرج عنق من النار فيشعب ثلاث شعب على رؤوسهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم، وعن ابن عباس الخطاب لعبدة الصليب لأن له ثلاث شعب وإذا راؤوا شعب الدخان الثلاث التجأوا اليها ظنا أنها الظل.