التفاسير

< >
عرض

فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ
١٨
بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي تَكْذِيبٍ
١٩
-البروج

هميان الزاد إلى دار المعاد

{فِرْعَوْنَ} بدل كل باعتبار ما بعده وأراد فرعون وأهله وكثيرا ما تعبر العرب بكبير القبيلة عنه وعنهم أو حذف العطف والمعطوف *{وَثَمُودَ} واضرب عن ذلك الى الأخبار بقوله {بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا} من قومك يا محمد *{فِي تَكْذِيبٍ} لما جئت به وهو تكذيب عظيم عجيب ولذا نكر وحالهم أعجب من هؤلاء لأنهم سمعوا قصتهم ورأوا أثرهم وكذبوا أشد من تكذيبهم فذلك وجه الإضراب وكأنه قال تكذيبهم مجرد حسد.