التفاسير

< >
عرض

لاَ يَصْلَٰهَآ إِلاَّ ٱلأَشْقَى
١٥
ٱلَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ
١٦
-الليل

هميان الزاد إلى دار المعاد

{لاَ يَصْلاَهَا} لا يدخلها *{إِلاَّ الأشْقَى الَّذِي كَذَّبَ} بالنبي وما جاء به.
*{وَتَوَلَّى} عن الإيمان والطاعة والحصر إضافي منظور فيه إلى المسلم أي إنما يصلاها المشرك دون المسلم فلا يقال إن الآية تفيد أن المنافق لا يدخلها أو الحصر مبالغة في جزاء من هو أشد شقوة ومن هو أشد تقى حتى كأن النار لم تخلق إلا له أو المراد نار مخصوصة يدخلها الأشقى ويتجنبها الأتقى وأما التقي فيتجنبها هي وغيرها والشقي يتجنبها ويدخل غيرها والقرينة على ذلك من خارج أو المراد بالأشقى والأتقى الشقي والتقي والمخالفون ويقولون الحصر منظور فيه للخلود أي لا يلازم صليها إلا الذي هو أشقى من غيره وهو المشرك وأما العاصي فيصلاها ويلزمها بل يخرج والأتقى وهو متقي الشرك والعصيان لا يصلاها أصلا.