التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ
٣٨
-سبأ

روح المعاني

{وَٱلَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِى ءايَـٰتِنَا } بالرد والطعن فيها {مُعَـٰجِزِينَ } - أي بحسب زعمهم الباطل - الله عز وجل أو الأنبياء عليهم السلام، وحاصله زاعمين سبقهم وعدم قدرة الله تعالى أو أنبيائه عليهم السلام عليهم، ومعنى المفاعلة غير مقصود هٰهنا {أُوْلَـٰئِكَ } الذي بعدت منزلتهم في الشر {فِى ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ } لا يجديهم ما عولوا عليه نفعاً، وفي ذكر العذاب دون موضعه ما لا يخفى من المبالغة.