التفاسير

< >
عرض

أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً
١٥١
-النساء

روح المعاني

{أُوْلَـٰئِكَ} أي الموصوفون بالصفات القبيحة {هُمُ ٱلْكَـٰفِرُونَ} الكاملون في الكفر لا عبرة بما يدعونه ويسمونه إيماناً أصلاً {حَقّاً} مصدر مؤكد لغيره وعامله محذوف أي حق ذلك أي كونهم كاملين في الكفر حقاً، وجوّز أن يكون صفة لمصدر الكافرين، أي هم الذين كفروا كفراً حقاً أي لا شك فيه ولا ريب، فالعامل مذكور؛ وحقاً بمعنى اسم المفعول، وليس بمعنى مقابل الباطل، ولهذا صح وقوعه صفة صناعة ومعنى، واحتمال الحالية ـ ما زعم أبو البقاء ـ بعيد، والآية على ما زعمه البعض متعلقة بقوله تعالى: { يَٰـأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ءامِنُواْ } [النساء: 136] الخ على أنها كالتعليل له وما توسط بين العلة والمعلول من الجمل والآيات إما معترض أو مستطرد عند إمعان النظر {وَأَعْتَدْنَا لِلْكَـٰفِرِينَ} أي لهم، ووضع المظهر موضع المضمر تذكيراً بوصف الكفر الشنيع المؤذن بالعلية، وقد يراد جميع الكفار وهم داخلون دخولاً أولياً. {عَذَاباً مُّهِيناً} يهينهم ويذلهم جزاء كفرهم الذي ظنوا به العزة.