التفاسير

< >
عرض

إِلاَّ مَن رَّحِمَ ٱللَّهُ إِنَّهُ هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
٤٢
-الدخان

روح المعاني

{إِلاَّ مَن رَّحِمَ ٱللَّهُ } في محل رفع على أنه بدل من ضمير { يُنصَرُونَ } [الدخان: 41] أو في محل نصب على الاستثناء منه أي لا يمنع من العذاب إلا منرحمه الله تعالى وذلك بالعفو عنه وقبول الشفاعة فيه. وجوز كونه بدلاً أو استثناءً من {مَوْلَى } وفيه كما في الأول دليل على ثبوت الشفاعة لكن الرجحان للأول لفظاً ومعنى. والاستثناء من أي كان متصل، وقال الكسائي: إنه منقطع أي لكن منرحمه الله تعالى / فإنه لا يحتاج إلى قريب ينفعه ولا إلى ناصر ينصره، ولا وجه له مع ظهور الاتصال، نعم إنه لا يتأتى على كون الاستثناء من الضمير وكونه راجعاً للكفار فلا تغفل.

{إِنَّهُ هُوَ ٱلْعَزِيزُ } الغالب الذي لا ينصر من أراد سبحانه تعذيبه {ٱلرَّحِيمِ } لمن أراد أن يرحمه عز وجل.