التفاسير

< >
عرض

وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ
٣٠
-الواقعة

روح المعاني

ممتد منبسط لا يتقلص ولا يتفاوت كظل ما بين طلوع الفجر وطلوع الشمس. وظاهر الآثار يقتضي أنه ظل الأشجار. أخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وابن ماجه وغيرهم عن أبـي هريرة عن النبـي صلى الله عليه وسلم قال: "إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها اقرؤوا إن شئتم {وَظِلّ مَّمْدُودٍ}" . وأخرج أحمد والبخاري ومسلم والترمذي وابن مردويه عن أبـي سعيد قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها وذلك الظل الممدود" . وأخرج ابن أبـي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: الظل الممدود شجرة في الجنة على ساق ظلها قدر ما يسير الراكب في كل نواحيها مائة عام يخرج إليها أهل الجنة أهل الغرف وغيرهم فيتحدثون في ظلها فيشتهي بعضهم ويذكر لهو الدنيا فيرسل الله تعالى ريحاً من الجنة فتحرك تلك الشجرة بكل لهو في الدنيا؛ وعن مجاهد أنه قال: هذا الظل من سدرها وطلحها، وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن عمرو بن ميمون أنه قال: الظل الممدود مسيرة سبعين ألف سنة.