التفاسير

< >
عرض

وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ
٨٤
-الواقعة

روح المعاني

{وَأَنتُمْ } أيها الحاضرون حول صاحبها {حِينَئِذٍ } أي حين إذ بلغت الحلقوم ووصلت إليه أو حان انقطاع تعلقها {تَنظُرُونَ } إلى ما يقاسيه من الغمرات، وقيل: تنظرون حالكم ووجهه أنهم يعلمون أن ما جرى عليه يجري عليهم فكأنهم شاهدوا حال أنفسهم وليس بذاك.

وقرأ عيسى (حينئذٍ) بكسر النون اتباعاً لحركة الهمزة في إذ.