التفاسير

< >
عرض

يِٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ إِن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ
٢٩
-الأنفال

روح المعاني

{يِـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ إَن تَتَّقُواْ ٱللَّهَ} في كل ما تأتون وما تذرون {يَجْعَلْ لَّكُمْ} بسبب ذلك الاتقاء {فُرْقَانًا} أي هداية ونوراً في قلوبكم تفرقون به بين الحق والباطل كما روي عن ابن جريج وابن زيد، أو نصراً يفرق بين المحق والمبطل بإعزاز المؤمنين وإذلال الكافرين كما قال الفراء، أو نجاة في الدارين كما هو ظاهر كلام السدي، أو مخرجاً من الشبهات كما جاء عن مقاتل، أو ظهوراً يشهر أمركم وينشر صيتكم كما يشعر به كلام محمد بن إسحاق ـ من بت أفعل كذا حتى سطع الفرقان ـ أي الصبح، وكل المعاني ترجع إلى الفرق بين أمرين، وجوز بعض المحققين الجمع بينهما {وَيُكَفّرْ عَنكُمْ سَيّئَاتِكُمْ} أي يسترها في الدنيا {وَيَغْفِرْ لَكُمْ} بالتجاوز عنها في الأخرى فلا تكرار، وقد يقال: مفعول {يَغْفِرْ} الذنوب وتفسر بالكبائر وتفسر السيئات بالصغائر، أو يقال: المراد ما تقدم وما تأخر لأن الآية ف أهل بدر وقد غفر لهم. ففي الخبر «لعل الله تعالى اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم» {وَٱللَّهُ ذُو ٱلْفَضْلِ ٱلْعَظِيمِ} تعليل لما قبله وتنبيه على أن ما وعد لهم على التقوى تفضل منه سبحانه وإحسان وأنها بمعزل عن أن توجب عليه جل شأنه / شيئاً، قيل: ومن عظيم فضله تعالى أنه يتفضل من غير واسطة وبدون التماس عوض ولا كذلك غيره سبحانه، ثم إنه عز وجل لما ذكر من ذكر نعمته بقوله تعالى: { وَٱذْكُرُوۤاْ إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ } [الأنفال: 26] الخ ذكر نبيه عليه الصلاة والسلام النعمة الخاصة به بقوله عزَّ من قائل: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ...}.