التفاسير

< >
عرض

وَٱذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ ٱلْجَهْرِ مِنَ ٱلْقَوْلِ بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ وَلاَ تَكُنْ مِّنَ ٱلْغَافِلِينَ
٢٠٥
إِنَّ ٱلَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ
٢٠٦
-الأعراف

الوسيط في تفسير القرآن الكريم

أى: استحضر عظمة ربك - جل جلاله - فى قلبك. واذكره بما يقربك إليه عن طريق قراءة القرآن والدعاء والتسبيح والتحميد والتهليل وغير ذلك.
وقوله {تَضَرُّعاً وَخِيفَةً} فى موضع الحال بتأويل اسم الفاعل أى: اذكره متضرعا متذللا له وخائفا منه - سبحانه -:
وقوله {وَدُونَ ٱلْجَهْرِ مِنَ ٱلْقَوْلِ} معطوف على قوله {فِي نَفْسِكَ} أى: اذكر ربك ذكراً فى نفسك، وذكرا بلسانك دون الجهر.
والمراد بالجهر: رفع الصوت بإفراط، وبما دونه مما هو أقل منه، وهو الوسط بين الجهر والمخافتة، قال ابن عباس: هو أن يسمع نفسه.
وقوله {بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ} متعلق باذكر، والغدو جمع غدوة وهو ما بين طلوع الفجر وطلوع الشمس.
والآصال جمع أصيل وهو من العصر إلى الغروب.
أى: اذكر ربك مستحضرا عظمته، فى كل وقت، وراقبه فى كل حال، لا سيما فى هذين الوقتين لأنهما طرفا النهار ومن افتتح نهاره بذكر الله واختتمه به كان جديرا برعاية ربه.
قيل: وخص هذان الوقتان بالذكر لأنهما وقت سكون ودعة وتعبد واجتهاد. وما بينهما من أوقات الغالب فيها الانقطاع لأمر المعاش.
ثم نهى - سبحانه - عن الغفلة عن ذكره فقال: {وَلاَ تَكُنْ مِّنَ ٱلْغَافِلِينَ} الذين شغلتهم الدنيا عن ذكر الله.
وفيه إشعار بطلب دوام ذكره - تعالى - واستحضار عظمته وجلاله وكبريائه بقدر الطاقة البشرية.
قال بعض العلماء: ويؤخذ من هذه الآية الكريمة أن للذكر آدابا من أهمها:
1 - أن يكون فى النفس لأن الإِخفاء أدخل فى الإِخلاص، وأقرب إلى الإِجابة، وأبعد من الرياء.
2 - أن يكون على سبيل التضرع وهو التذلل والخضوع والاعتراف بالتقصير.
3 - أن يكون على وجه الخيفة أى الخوف والخشية من سلطان الربوبية وعظمة الألوهية من المؤاخذة على التقصير فى العمل لتخشع النفس ويخضع القلب.
4 - أن يكون دون الجهر لأنه أقرب إلى حسن التفكر، وفى الصحيحين عن أبى موسى الأشعرى قال:
"رفع الناس أصواتهم بالدعاء فى بعض الأسفار، فقال لهم النبى صلى الله عليه وسلم يأيها الناس: اربعوا على أنفسكم - أى هونوا على أنفسكم - فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً. إن الذى تدعونه سميع قريب، أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته" .
5 - أن يكون باللسان لا بالقلب وحده، وهو مستفاد من قوله {وَدُونَ ٱلْجَهْرِ} لأن معناه ومتكلما كلاماً دون الجهر، فيكون صفة لمعمول حال محذوفة، معطوفاً على {تَضَرُّعاً} أو هو معطوف على {فِي نَفْسِكَ} أى: اذكره ذكراً فى نفسك وذكراً بلسانك دون الجهر.
ثم ذكر - سبحانه - ما يقوى دواعى الذكر، وينهض بالهمم إليه، بمدحه للملائكة الذين يسبحون الليل والنهار لا يفترون فقال: {إِنَّ ٱلَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ} وهم ملائكة الملأ الأعلى. والمراد بالعندية القرب من الله - تعالى - بالزلفى والرضا لا المكانية لتنزهه - سبحانه - عن ذلك.
{لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ} بل يؤدونها حسبما أمروا به بخضوع وطاعة.
{وَيُسَبِّحُونَهُ} أى: ينزهونه عن كل ما لا يليق بجلاله على ابلغ وجه.
{وَلَهُ يَسْجُدُونَ} أى: يخصونه وحده بغاية العبودية والتذلل والخضوع، ولا يشركون معه أحداً فى عبادة من عباداتهم.
أما بعد: فهذه هى سورة الأعراف التى سبحت بنا سبحاً طويلا وهى تحدثنا عن أدلة وحدانية الله، وعن هداية القرآن الكريم، وعن مظاهر نعم الله على خلقه، وعن اليوم الآخر وما فيه من ثواب وعقاب، وعن بعض الأنبياء وما جرى لهم مع أقوامهم، وكيف كانت عاقبة هؤلاء الأقوام، وعن سنن الله - تعالى - فى إسعاد الأمم وإشقائها، وغير ذلك من أصول التشريع وآداب الاجتماع، وشئون البشر.
وقد استعملت السورة فى أوامرها ونواهيها وتوجيهاتها أساليب التذكير بالنعم، والتخويف من النقم، وإيراد الحجج المقنعة، ودفع الشبهات الفاسدة.
وهذا تفسير لها تناولنا فيه بالشرح والتحليل ما اشتملت عليه من توجيهات سامية، وآداب عالية، ومقاصد جليلة، وحجج باهرة، ومواعظ مؤثرة.
والله نسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم، ونافعا لنا يوم الدين.
والحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.