التفاسير

< >
عرض

وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ
١
ٱلَّذِينَ إِذَا ٱكْتَالُواْ عَلَى ٱلنَّاسِ يَسْتَوْفُونَ
٢
وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ
٣
أَلا يَظُنُّ أُوْلَـٰئِكَ أَنَّهُمْ مَّبْعُوثُونَ
٤
لِيَوْمٍ عَظِيمٍ
٥
يَوْمَ يَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٦
كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ
٧
وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ
٨
كِتَابٌ مَّرْقُومٌ
٩
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
١٠
ٱلَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ ٱلدِّينِ
١١
وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ
١٢
إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ
١٣
كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونَ
١٤
كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ
١٥
ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُواْ ٱلْجَحِيمِ
١٦
ثُمَّ يُقَالُ هَـٰذَا ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ
١٧
-المطففين

الوسيط في تفسير القرآن الكريم

الويل: لفظ دال على الهلاك أو الشر، وهو اسم لا فعل له من لفظه.. وقيل: هو اسم واد فى جهنم.
و {المطففين} جمع مطفف، من الطفيف، وهو الشئ التافه الحقير، لأن ما يغتاله المطفف من غيره شئ قليل. والتطفيف: الإِنقاص فى المكيال أو الميزان عن الحدود المطلوبة.
قال الإِمام ابن جرير: وأصل التطفيف، من الشئ الطفيف، وهو القليل النزر. والمطفف: المقلل صاحب الحق عَمَّا له من الوفاء والتمام فى كيل أو وزن. ومنه قيل للقوم الذين يكونون سواء فى حسبه أو عدد: هم سواء كطف الصاع. يعنى بذلك كقرب الممتلئ منه ناقص عن الملء..
وقوله: {اكتالوا} من الاكتيال وهو افتعال من الكيل. والمراد به: أخذ مالهم من مكيل من غيرهم بحكم الشراء.
ومعنى: {كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ}: كالوهم أو وزنوا لهم، فحذفت اللام، فتعدى الفعل إلى المفعول، فهو من باب الحذف والإِيصال.
فالواوان فى {كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ} يعودان إلى الاسم الموصول فى قوله: {ٱلَّذِينَ إِذَا ٱكْتَالُواْ}. والضميران المنفصلان "هم"، يعودان إلى الناس.
قال صاحب الكشاف: والضمير فى {كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ} ضمير منصوب راجع إلى الناس. وفيه وجهان: أن يراد: كالوا لهم، أو وزنوا لهم فحذف الجار، وأوصل الفعل، كما فى قول الشاعر:

ولقد جنيتك أكمؤا وعساقلاولقد نهيتك عن بنات الأوبر

بمعنى جنيت لك. وأن يكون على حذف مضاف، وإقامة المضاف إليه مقامه، والمضاف هو المكيل أو الموزون..
والمعنى: هلاك شديد، وعذاب أليم، للمطففين، وهم الذين يبخسون حقوق الناس فى حالتى الكيل والوزن وما يشبههما، ومن مظاهر ذلك أنهم إذا اشتروا من الناس شيئا حرصوا على أن يأخذوا حقوقهم منهم كاملة غير منقوصة، وإذا باعوا لهم شيئا، عن طريق الكيل أو الوزن أو ما يشبههما {يُخْسِرُونَ} أى: ينقصون فى الكيل أو الوزن.
يقال: خسَر فلان الميزان وأخْسَره، إذا نقصه، ولم يتمه كما يقتضيه العدل والقسط.
وافتتحت السورة الكريمة بلفظ "الويل" للإِشعار بالتهديد والتشديد، والوعيد الأليم لمن يفعل ذلك. وقوله {ويل} مبتدأ، وهو نكرة، وسوغ الابتداء به كونه دعاء. وخبره "للمطففين".
وقال - سبحانه - {إِذَا ٱكْتَالُواْ عَلَى ٱلنَّاسِ} ولم يقل: من الناس. للإِشارة إلى ما فى عملهم المنكر من الاستيلاء والقهر والظلم.
وإلى هذا المعنى أشار صاحب الكشاف بقوله: لما كان اكتيالهم من الناس اكتيالا يضرهم، ويتحامل فيه عليهم، أبدل "على" مكان "من" للدلالة على ذلك.
ويجوز أن يتعلق "على" بيستوفون، ويقدم المفعول على الفعل لإِفادة الخصوصية. أى: يستوفون على الناس خاصة، فأما أنفسهم فيستوفون لها.
وقال الفراء: "من " و "على" يعتقبان فى هذا الموضوع، لأنه حق عليه، فإذا قال: اكتلت عليك، فكأنه قال: أخذت ما عليك، وإذا قال: اكتلت منك، فكقوله: استوفيت منك..
والتعبير بقوله: {يستوفون} و {يخسرون} يدل على حرصهم الشديد فيما يتعلق بحقوقهم، وإهمالهم الشنيع لحقوق غيرهم، إذ استيفاء الشئ، أخذه وافيا تاما، فالسين والتاء فيه للمبالغة.
وأما {يخسرون} فمعناه إيقاع الخسارة على الغير فى حالتى الكيل والوزن وما يشبههما.
ثم أتبع - سبحانه - هذا التهديد للمطففين. بما يجعل الناس يتعجبون من أحوالهم، فقال - تعالى -.
{أَلا يَظُنُّ أُوْلَـٰئِكَ أَنَّهُمْ مَّبْعُوثُونَ. لِيَوْمٍ عَظِيمٍ. يَوْمَ يَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ}.
والهمزة للاستفهام التعجيبى من أحوالهم، والجملة مستأنفة مسوقة لتفظيع ما فعلوه من بخس الناس أشياءهم. وأدخلت همزة الاستفهام على "لا" النافية لزيادة التوبيخ والإِنكار، حتى لكأن سوء عاقبة التطفيف لا تخطر لهم على بال.
والظن هنا مستعمل فى معناه الحقيقى، وهو اعتقاد الشئ اعتقادا راجحا.
وقال - سبحانه -: {أَلا يَظُنُّ أُوْلَـٰئِكَ..} ولم يقل: ألا يظنون، لقصد تمييزهم والتشهير بهم، زيادة فى ذمهم، وفى تقبيح أفعالهم.
أى: أبلغت الجرأة بهؤلاء المطففين، أنهم صاروا من بلادة الحس، ومن فقدان الشعور، لا يخشون الحساب يوم القيامة، ولا يخافون العذاب الشديد الذى سينزل بهم، يوم يقوم الناس من قبورهم استجابة لأمر رب العالمين، حيث يتلقون جزاءه العادل، وحكمه النافذ.
ووصف - سبحانه - اليوم بالعظم. باعتبار عظم ما يقع فيه من أهوال.
وقوله: {يَوْمَ يَقُومُ ٱلنَّاسُ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ} بدل مما قبله. واللام فى قوله {لرب} للتعليل. أى: يقومون لأجل ربوبيته - تعالى - وتلقى حكمه الذى لا يستطيعون الفرار منه. وفى هذا الوصف ما فيه استحضار جلاله - وعظمته - سبحانه -.
قال القرطبى: وفى هذا الإِنكار والتعجيب، وكلمة الظن. ووصف اليوم بالعظيم، وقيام الناس فيه لله خاضعين، ووصف ذاته برب العالمين، بيان بليغ لعظم الذنب، وتفاقم الإِثم فى التطفيف، وفيما كان مثل حاله من الحيف وترك القيام بالقسط والعمل على التسوية والعدل، فى كل أخذ وإعطاء، بل فى كل قول وعمل..
هذا، وقد جاء الأمر بإيفاء الكيل والميزان، والنهى عن تطفيفهما، فى آيات كثيرة، منها قوله - تعالى -:
{ وَإِلَىٰ مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يٰقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ ٱلْمِكْيَالَ وَٱلْمِيزَانَ إِنِّيۤ أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ } ومنها قوله - سبحانه -: { وَأَوْفُوا ٱلْكَيْلَ إِذا كِلْتُمْ وَزِنُواْ بِٱلقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ ذٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }
وقوله - تعالى -: { وَأَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَٱلْمِيزَانَ بِٱلْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا } قال بعض العلماء ما ملخصه: والتصدى لشأن المطففين بهذا الأسلوب فى سورة مكية، أمر يلفت النظر، فالسورة المكية عادة توجه اهتمامها إلى أصول العقائد.
ومن ثم فالتصدى لهذا الأمر بذاته، يدل أولا على أن الإِسلام، كان يواجه فى البيئة المكية، حالة صارخة من هذا التطفيف يزاولها الكبراء.. الذين يملكون إكراه الناس على ما يريدون فهم "يكتالون على الناس" لا من الناس.. فكأن لهم سلطانا على الناس.
ويدل - ثانيا - على طبيعة هذا الدين، وشمول منهجه للحياة الواقعية، وشئونها العملية، وإقامتها على الأساس الأخلاقى الأصيل فى طبيعة هذا المنهج الإِلهى القويم..
ثم زجر - سبحانه - هؤلاء الفاسقين عن أمره زجرا شديدا، وتوعدهم بالعذاب الشديد، فقال - تعالى -: {كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ}.
وقوله: {كَلاَّ} حرف ردع وزجر، وما بعده كلام مستأنف، وقد تكرر فى الآيات التى معنا ثلاث مرات، والمراد به هنا: ردعهم وزجرهم عما كانوا فيه من الشرك، والتطفيف فى الكيل والميزان.
والفجار: جمع فاجر، وهو مأخوذ من الفجور، وهو شق الشئ شقا واسعا، وسمى الفجار بذلك مبالغة فى هتكهم لحرمات الله، وشقهم لستر الشريعة، بدون خوف أو وجل. يقال: فجر فلان فجورا فهو فاجر، وهم فجار وفجرة، إذا تجاوزوا كل حد أمر الله - تعالى - بالوقوف عنده. والمراد بالكتاب المكتوب. أى: صحيفة الأعمال.
والسجِّين: اختلفوا فى معناه على أقوال منها: أنه علم أو وصف لواد فى جهنم، صيغ بزنة فِعِّيل - بكسر الفاء مع تشديد العين المكسورة -، مأخوذ من السَّجن بمعنى الحبس. يقال: سجن الحاكم فلانا يسجنه - بضم الجيم - سجنا، إذا حبسه.
قال ابن كثير: قوله: {كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ} أى: إن مصيرهم ومأواهم لفى سجين، - فعيل من السَّجن، وهو الضيق -، كما يقال: فلان فسيق وشريب وخمير وسكير ونحو ذلك، ولهذا عظم أمره فقال: {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ}؟ أى: هو أمر عظيم، وسجن مقيم، وعذاب أليم.
ثم قد قال قائلون: هو تحت الأرض السابعة.. وقيل: بئر فى جهنم.
والصحيح أن "سجينا" مأخوذ من السَّجن، وهو الضيق، فإن المخلوقات كل ما تسافل منها ضاق، وكل ما تعالى منها اتسع.. ولما كان مصير الفجار إلى جهنم، وهى أسفل سافلين.
قال - سبحانه -: {كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ} وهو يجمع الضيق والسفول..
أى: كلا، ليس الأمر كما يزعم هؤلاء المشركون من أنه لا بعث ولا جزاء، بل الحق أن البعث أمر واقع، ماله من دافع، وأن ما عمله هؤلاء الفجار من كفر ومن تطفيف فى الكيل والميزان، لمكتوب فى صحائف أعمالهم، ومسجل عليهم فى ديوان الشر الذى يوصلهم إلى قاع جهنم.
وقوله: {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ} تهويل وتفظيع لهذا الشئ الضيق الذى يؤدى إلى القذف بهم فى أعماق جهنم.
وقوله: {كِتَابٌ مَّرْقُومٌ} خبر لمبتدأ محذوف يعود إلى "كتاب الفجار" والمرقوم: المكتوب كتابة واضحة بينة تشبه الخط. الظاهر فى الثوب المنسوج. يقال: رقم فلان الكتاب، إذا جعل له رقما، أى: علامة يعرف بها.
أى: وهو - أى: كتاب الفجار - كتاب بين الكتابة، يفهم صاحبه ما فيه فهما واضحا لا خفاء معه ولا التباس. فقوله: {كِتَابٌ مَّرْقُومٌ} بيان وتفسير لكتاب الفجار، وهو ديوان الشر الجامع لأعمالهم السيئة.
ومنهم من جعل قوله - تعالى -: {كِتَابٌ مَّرْقُومٌ} ليس تفسيرا لكتاب الفجار، وإنما هو تفسير لقوله {سجين}.
قال الشوكانى ما ملخصه: وسجين هو ما فسره به - سبحانه - من قوله {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ. كِتَابٌ مَّرْقُومٌ} فأخبر بهذا أنه كتاب مرقوم، أى: مسطور.
ومنهم من جعله بيانا وتفسيرا لكتاب المذكور فى قوله {إِنَّ كِتَابَ ٱلْفُجَّارِ} على تقدير: هو كتاب مرقوم، أى: قد بينت حروفه.
والأَوْلَى ما ذكرناه أولا، ويكون المعنى: إن كتاب الفجار الذين من جملتهم المطففون.. لفى ذلك الكتاب المدون للقبائح، المختص بالشر، وهو سجين، ثم ذكر ما يدل على تهويله، فقال: {وَمَآ أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ} ثم بينه بقوله: {كِتَابٌ مَّرْقُومٌ}.
وعلى أية حال، فالمقصود بيان المصير السئ الذى ينتظر هؤلاء الفجار، حيث سجلت عليهم أعمالهم فى ديوان الشر الذى يجمع أعمالهم القبيحة، والتى ستؤدى بهم إلى السجن الدائم، وإلى العذاب المقيم.
وقوله - سبحانه -: {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ} وعيد وتهديد لأولئك المنكرين للبعث، والذين من صفاتهم تطفيف الكيل والميزان. أى: هلاك عظيم، وعذاب أليم، وسجن دائم فى قاع جهنم، لأولئك المكذبين، للبعث والحساب والجزاء.
ثم فصل - سبحانه - هذا التكذيب فقال: {ٱلَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ ٱلدِّينِ} أى: يكذبون بيوم القيامة وما فيه من ثواب وعقاب.
{وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ} أى: بيوم الدين {إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ} أى: وما يكذب بهذا اليوم إلا كل إنسان متجاوز الحدود المشروعة، ومبالغ فى ارتكاب الآثام والقبائح.
هذا المكذب بيوم القيامة من صفاته - أيضا - أنه {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ ٱلأَوَّلِينَ}.
أى: إذا تقرأ على هذا المكذب آياتنا الدالة على وحدانيتنا وقدرتنا وصدق رسولنا.. قال هذه الآيات هى من أساطير الأقوام الأولين وترهاتهم وقصصهم المخترعة التى لا أصل لها.
فأنت ترى أن هؤلاء المكذبين، قد وصفهم الله -تعالى - بثلاث صفات هى: الاعتداء على الحق. والمبالغة فى ارتكاب الآثام، والجرأة فى الافتراء والكذب، حيث وصفوا القرآن بأنه ليس من عند الله - تعالى -.
ثم بين - سبحانه - الأسباب التى حملتهم على أن يقولوا فى القرآن ما قالوا، فقال: {كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونِ}.
وقوله: {رَانَ} من الرَّيْن - بتشديد الراء مع الفتح - وهو الصدأ الذى يعلو الحديد والمرآة وما يشبهها، يقال: ران ذنب فلان على قلبه - من باب باع - رينا وريونا، إذا غلب عليه وغطاه، وكل ما غلبك فقد ران بك، ومنه قولهم: ران النعاس على فلان، إذا استولى عليه. أى: كلا، ليس الأمر كما زعموا من أن القرآن أساطير الأولين، بل الحق أن الذى حملهم على قولهم هذا، هو الكفر والعناد والجحود.. الذى استولى على قلوبهم فى الدنيا فغطاهم وطمسها، فصارت لا تميز بين الكلام الحق والكلام الباطل، ولا بين كلام الله - تعالى - وكلام غيره.
وفى الحديث الشريف الذى أخرجه الترمذى عن أبى هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء فى قلبه، فإن تاب منها صقل قلبه، أى: عاد إليه صفاؤه، وإن زاد - فى الذنوب - زادت حتى تعلو قلبه - وذلك هو الران الذى قال الله فى شأنه: {كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونِ}.
وقوله: {بَلْ رَانَ} قرأه الجمهور بإدغام اللام فى الراء بعد قلبها راء لتقارب مخرجيهما. وقرأه عاصم بالوقف الخفيف على لام بل والابتداء بكلمة ران بدون إدغام.
وقوله: {كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ} بيان لسوء مصيرهم يوم القيامة.
وكلا هنا تأكيد لسابقتها لزيادة الردع والزجر، ويصح أن تكون كلا هنا بمعنى حقا.
أى: حقا إن هؤلاء الفجار سيكونون يوم القيامة فى حالة احتجاب وامتناع عن رؤية الله - تعالى - وعن رضاه.
قال الآلوسى: "كلا" ردع وزجر عن الكسب الرائن، أو بمعنى حقا "إنهم". أى: هؤلاء المكذبين {عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُون} لا يرونه - سبحانه - وهو - وعز وجل - حاضر ناظر لهم، بخلاف المؤمنين، فالحجاب: مجاز عن عدم الرؤية، لأن المحجوب لا يرى ما حجب، و الحجب المنع، والكلام على حذف مضاف. أى: عن رؤية ربهم لممنوعون فلا يرونه - سبحانه -.
واحتج مالك -رحمه الله - بهذه الآية، على رؤية المؤمنين له - تعالى -، من جهة دليل الخطاب، وإلا فلو حجب الكل لما أغنى هذا التخصيص.
وقال الشافعى -رحمه الله -: لما حجب - سبحانه - قوما بالسخط دل على أن قوما يرونه بالرضا..
وقوله - سبحانه - : {ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُواْ ٱلْجَحِيمِ. ثُمَّ يُقَالُ هَـٰذَا ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ}. بيان للون آخر من سوء مصيرهم.
أى: أن هؤلاء المكذبين سيكونون يوم القيامة محجوبين عن رؤية الله - تعالى - لسخطه عليهم، وممنوعين من رحمته، ثم إنهم بعد ذلك لداخلون فى أشد طبقات النار حرا.. ثم يقال لهم بواسطة خزنة جهنم على سبيل التقريع والتأنيب، هذا هو العذاب الذى كنتم به تكذبون فى الدنيا، وتقولون لمن يحذركم منه:
{ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } فأنت ترى أن هذه الآيات الكريمة قد اشتملت على أشد ألوان الإِهانة؛ لأنها أخبرت أن هؤلاء المكذبين: محجوبون عن ربهم، وأنهم مقاسون حر جهنم، وأنهم لا يقابلون من خزنتها إلا بالتيئيس من الخروج منها، وبالتأنيب والتقريع.
وكعادة القرآن الكريم فى قرن الترهيب بالترغيب، والعكس، ساقت السورة الكريمة بعد ذلك، ما أعده - سبحانه - للأبرار من خير وفير، ومن نعيم مقيم، فقال - تعالى -:
{كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ ٱلأَبْرَارِ...}.